السيراميك وأنواعه وطرق تنظيفه

السيراميك

السيراميك اسم مأخوذ من كلمة كيراميكوس وهي كلمة إغريقية معناها صانع الفخّار، ويُعرف أيضاً باسم “الخزّف” وتعتبر صناعة السيراميك فنّاً من الفنون الإسلامية القديمة التشكيليّة ومن أقدم الحرّف في تاريخ البشرّية، بحيث يتكون من عنصرين أو أكثر على الأقل، وتكون بعض هذه العناصر غير عضوية وبعضها غير معدنية، وتحتوي على روابطٍ أيونية وتساهميّة معرضة لمصدرٍ حراريّ، ويُعرف بأنّه مادة معقدة وصعبة، وعادةً يكون لون الخزف أبيض ويمكن إضافة بعض الألوان إليه.

صناعة السيراميك

تحضّير المواد الأوليّة: يتمّ فيها تجهيز الخلطة الطينيّة والتي تتكوّن من الغضاريات وهي سيلكات ألومينيوم مائية ومن الفلدسبارات، وهي من المعادن الناتجة عن عملية التحلل الكيميائيّ للجرانيت، ومن الرمل السيلكاتي والرمل الكلسي، ثمّ يتمّ طحن جميع المواد في مطاحنٍ ضخمة، وينتج عن عملية الطحن مخلوط يدعى المرو، له كثافة ولزوجة وراسب بكميات معينة.

ضخ المرو إلى المذرر: والمذرر عبارة عن جسم مخروطيّ الشكل بداخله تيار هوائيّ ساخن تصل درجة حرارته لأكثر من 500 درجة مئوية ويمكن تشبيهها بعمل نافورة الماء، وبفعل تأثير الحرارة تجف الرطوبة الخاصّة بالمرو منتجةً بودرة تتراوح رطوبتها ما بين 4 إلى 6 %.

التشّكيل: يتمّ فيها التشكيل عن طريق الصّب والكبس للبودرة الناتجّة من المخلوط السابق، ووضعها في قوالب متعددة الأشكال.

التجفيف والحرّق: تجفيف القوالب وحرقها في مجففات خاصّة.

التلوين والتزييّن: اختيار طلاء مناسب للقالب وطباعة الأشكال عليه بواسطة الطابعات الليزرية الخاصة.

الحرق النهائي: يوضع القالب في أفران درجة حرارتها تناسب القطعة لمدّة 45 دقيقة.

الفرز: بعد إكمال الحرق النهائيّ تمر القطعة لفحص جودتها، وإذا كانت تحتوي على عيوب فيتمّ إصلاحها بمعاجين خاصّة وإدخالها الفرن لحرقها.

التعبئة والتغليف: تعبئة المنتج وتغليفه، ثمّ بيعه واستخدامه.

أنواع السيراميك

يصنف السيراميك إلى نوعين:

السيراميك التقليديّ: وهو النوع الذي يختص بمنتجات السيراميك التي تحتوي على نسبة من الطين تتراوح ما بين 20 إلى 100 بالمئة، ويطلق عليه عدة مصطلحات ومنها الأواني الخزفيّة، والخزف الحجريّ، والخزف الصينيّ وغيرها.

السيراميك الهندسيّ: وهو النّوع الذي طوّر جوانب الضعف في السيراميك التقليديّ ومنها إخفاء الشقوق والمسامات ويُطلق عليه مصطلح السيراميك المتقدّم.

مميزات وعيوب السيراميك

مميزاته:

  • تنوّع تصميماته وألوانه الجذابة.
  • توفير فرص عمل للشباب.
  • تنظيفه بشكل سهل وباستخدام الطرق العادية المعتادة، حيث لا يحتاج إلى مختصين لذلك.
  • لا يحتاج إلى صيانة دائمة.
  • يقاوم درجات الحرارة العالية لذلك يُستخدم في الطبخ.
  • يغطي مساحات أرضية وجداريّة كبيرة كالمستخدمة في مناطق الحمامات والمغاسل.

عيوبه:

  • التكلفة العالية لبعض الأنواع.
  • كثرة استخدام قطع السيراميك وخاصّة المستخدمة في الطبخ، وهذا سيفقدها القدرة على عدم التصاق الأكل.
  • تداخل الألوان الكثيرة في بعض الأحيان يُفقده جماله ويزعج العيّن.

السيراميك هو نوع من أنواع الخزف، وهو في الأصل نتيجة تطور صِناعة الخزف عند الصينين؛ حيث قاموا على تطوير العديد من المواد التي تدخل في صناعة السيراميك مثل الحجر الأبيض والخزف الأبيض وغيرهما. وبعدها؛ بدأ تطوير هذه المواد على مدى ألفية كاملة في أوروبا؛ حتى منتصف القرن الثامن عشر حينما بدأ تصنيع السيراميك في بريطانيا. ومن المميزات التي تُميز السيراميك عن غيره من المواد هو صعوبة التآكل والصدأ؛ مقاومته العالية للأحمال والضغط؛ انخفاض توصيله للحرارة والكهرباء. وقد أصبح السيراميك في وقتنا الحاضر من أهم الديكورات التي يعتمد عليها الناس عند بناء بيوتهم، فهم يحرصون على جعل الأرضيات وبعض الجدران مكسُوة بالسيراميك؛ وخصوصاً في المطبخ والحمامات، ولكن المشكلة التي تواجه ربات البيوت هي عملية تنظيف السيراميك، ففي الماضي كان البيت يكون مسوُّاً بالموكيت أو السجاد، وتنظيفه سهل نسبياً، حيث يتم تنظيفه غالباً بالمُكنِسة الكهربائية أو بالغسيل مرة واحدة في الشهر على الأكثر، أما بالنسبة للسيراميك؛ فالموضوع يحتاج إلى أمورٍ أُخرى. عند الحديث عن تنظيف السيراميك وتلميعه؛ يتبادر إلى الذِّهن فوراً الفواصل الإسمنتية الموجودة بين كل البلاطات السيراميكية، فهي أيضاً لها نصيب من التنظيف حيث أنه يمكن أن تحتوي على الكثير من الأوساخ والجراثيم والمايكروبات المُسببة للأمراض. من أبسط طُرُق تنظيف الفواصل الإسمنتية هو استعمال فرشاة أسنان قديمة، حيث تقوم ربة المنزل بوضع المادة المنظِّفة والمُطهِّرة في وعاء؛ ثم تقوم بغمس فرشاة الأسنان وتنظيف الفواصل الإسمنتية. نعم هي طريقة مُتعِبة وشاقة، ولكنها الأضمن للحصول على فواصل نظيفة وخالية من الأوساخ والمايكروبات، ولا يجب عمل هذه الطريقة مرتين أسبوعياً، تكفي مرة واحد في كل شهرين أو عند الحاجة. أما بالنسبة للسيراميك؛ فيُنصح بالبدء في تنظيفه بعد الإنتهاء من الفواصل الإسمنتية؛ حتى لا تؤثر الأوساخ الناتجة عنه على السيراميك؛ فتضطر ربة المنزل إلى تنظيفه مرة أُخرى. وتكون عملية تنظيفه بداية بمسحه بقطعة مبلولة لإزالة الغبار والأتربة؛ ثم بسكب الماء الدافيء مع مواد التنظيف والعمل على فَرْك السيراميك جيداً كل بلاطة على حده بالقشَّاطة، ثم شطف الماء وإزالته من الأرضية، بعدها تقومين بمسح السيراميك بقطعة جافة لإزالة آثار الماء عنه، حيث أنه من المعروف أن السيراميك المبلول يؤدي إلى التزحلق وهو ما لا نريده لأي بيت في مجتمعنا. من أجل إضفاء لمعة على سيراميك البيت؛ يمكن إضافة كومفورت – المادة المستخدمة في الغسيل – فهي تُعطي لمعاناً للسيراميك وتُضفي على المكان رائحة جميلة. إن تنظيف السيراميك عملية مُتعِبة، فيجب على ربة المنزل الحرص على عدم إهمال تنظيفه لفترات طويلة، فيمكن أن تقوم بهذه العملية مرتين أسبوعياً، فيكون الموجهود المطلوب أقل وتنتهي عملية التنظيف أسرع، أما إن كانت تتركه لفترات طويلة؛ فإن المجهود سيزيد حتماً نظراً لتراكم الوساخ والأتربة.

تنظيف السّيراميك

يُمكن أن تمسحي أو تكنُسي السّيراميك، وقد يكون من الصّعب أن تحافظي على اللّمعان والنّظافة التي تريدينها دائماً في منزلك، وكل ما سوف تحتاجين إليه هو ممسحة نظيفة، وماء دافئ، وقطع من الأقمشة أو الملابس القديمة، ومكنسة كهربائيّة، والقليل من الصّابون (اختياري)، ودلوين كبيرين.

خطوات التّنظيف

  • ابدئي بشفط الغبار والأوساخ المتراكمة فوق السيراميك باستخدام المكنسة الكهربائيّة، وحاولي أن تستخدمي رأس المكنسة النّاعم المُرفق معها، كي لا تتعرض الأسطح للخدش وتتلف.
  • املئي الدّلويْن بالماء الدّافئ، أضيفي القليل من الصّابون للدلو الأول ونظّفي السيراميك فيه عن طريق فرك المكنسة اليدويّة مع الماء، واشطفي الصّابون بالماء النّظيف من الدّلو الثّاني، وتأكدّي بأنّ الصّابون المُستخدم بالتّنظيف لا يَترك أثراً على السيراميك، أعيدي هذه الخطوة إذا لم تنظف الأرضيّات جيداً، في هذه المرحلة يُمكن أن تضيفي معطّراً للأرضيّات لماء الشطّف النظيف؛ لتفوح رائحة الانتعاش والنّظافة من بيتك.
  • بعد التأكّد من شطف الماء كلّه، استخدمي ممسحةً نظيفة لتجفيف السيراميك، واستخدمي قطع الملابس القديمة لمسح زوايا الغرفة.

نصائح إضافيّة للتنظيف

  • لتعقيم الأرضيّات وخصوصاً في حال وجود الأطفال يمكن أن تضيفي الخل الطّبيعي أو الدّيتول لماء الشّطف.
  • تجنّبي استخدام أيّ مستحضرات التّنظيف التي تحتوي على المبيّضات القويّة كالأسيد لأنّها تجعل الأسطح باهتةً وتفقدها ألوانها الأساسيّة.
  • للحصول على سيراميكٍ لامع امسحي الأرضيّات بملمّع الأسطح بواسطة قطعةٍ من القماش النّاعم.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

نصلك فى الحال