ترشيد استهلاك الماء

يواجه العالم مشكلةً تتمثل في انخفاض نسبة المياه الصالحة للشرب، والتي تتفاقم وتكبر يوماً بعد يوم، وذلك بسبب الزيادة الهائلة في عدد السكان، وبسبب التقدم الصناعيّ وما ينتج عنه من تلوثٍ بيئيّ ومنه تلوث المياه، وبما أنّ المياه أساسُ الحياة، ولا يمكن الاستغناء عنها، وجب على الجميع الترشيد في استهلاكها، حيث يبدأ ترشيد استهلاك المياه من البيت مروراً بالجامعة ووصولاً إلى المرافق العامة.

يعني ترشيد استهلاك المياه الاستخدام الصحيح والأمثل لها، والاستفادة منها بأقلّ كميةٍ وتكلفةٍ ممكنةٍ في جميع مجالات الحياة، وسوف نذكر في هذا المقال الهدف من ترشيد استهلاك المياه، والطرق المتبعة في ذلك.

الهدف من ترشيد استهلاك المياه

  • تجنب الإسراف الذي نهى عنه الله تعالى. التقليل من قيمة فاتورة استهلاك المياه.
  • الاستخدام الأمثل للمياه، والحفاظ عليها.
  • تهذيب النفس وتعويدها على الحفاظ على الأشياء الثمينة في الحياة.

طرق ترشيد استهلاك المياه

  • ترشيد استخدام الماء في المرحاض، ويجب عمل الفحوصات الدورية لخزان المياه الموجود في المرحاض، حتّى لا يكون هنالك أيّ تسريبٍ للمياه، كما يجب التأكد من إغلاق مقبض المرحاض جيداً، وعدم استخدامه إلّا عند الضرورة، واستخدام منظم التدفق.
  • ترشيد استخدام الماء قي المطبخ، ويتمّ ذلك من خلال عدم ترك مقبض الحنفية مفتوحاً، واستخدام أحواضٍ مملوءةٍ بالماء عند الجلي، بدلاً من استخدام الخنفية، وكذلك غسل الخضراوات والفواكه في حوضٍ من الماء.
  • ترشيد استهلاك الماء عند الاستحمام، أي أنّه لا يجب فتح مياه الدش وتركها مفتوحة أثناء الاستحمام، أو أن يتمّ فتحها لفترةٍ طويلةٍ، وكذلك عدم فتح صنبور الحنفية بشكلٍ كثيفٍ، وإنّما فتحه عند الحاجة فقط وبشكلٍ متقطعٍ، إضافةً إلى ذلك يفضل الحلاقة بكوبٍ من الماء بدلاً من استخدام الحنفية.
  • تنظيف المنزل بالممسحة المبللة بالماء بدلاً من سكب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء على الأرض.
  • ترشيد استهلاك المياه في الحديقة، ويتمّ ذلك من خلال ريّ المزروعات دون استخدام الخرطوم، أو أن يتمّ وضع رشاشات الماء بين المزروعات، وكذلك تجنب ريّ المزروعات يوميّاً، وريها عند جفافها فقط.
  • الصيانة الدورية لشبكة المياه الرئيسية الموجودة في البيت للتأكد من عدم وجود أيّ تسريبٍ فيها، وإصلاح أيّ عطلٍ إن وجد.
  • نشر الوعي بين الناس بضرورة الحفاظ على المياه وطرق ترشيد استهلاكها، وذلك من خلال عمل دوراتٍ تثقيفيةٍ.
  • غسل السيارة بدلو الماء بدلاً من الخرطوم.
  • استخدام الكميات المناسبة من المياه في الطبخ. عدم اعتبار الماء إحدى وسائل التسلية عند الأطفال.

ترشيد استهلاك الماء

يعاني العالم من أزمة مياهٍ تتفاقم وتكبر كل يوم، بسبب الزيادة الهائلة في أعداد السكان، وبسبب التقدم الصناعي وما ينتج عنه من تلوثٍ ومن إضرار بمصادر البيئة الطبيعية ومنها المياه، وبما أن المياه هي العمود الفقري للحياة على الأرض، ولا يمكن الاستغناء عنها وجب على الجميع ترشيد وضبط معدل استهلاكها، وترشيد الاستهلاك يبدأ من البيت مروراً بالمدرسة وصولاً إلى الجامعة ومرافق الحياة العامة، وترشيد استهلاك المياه يعني الإستخدام الأمثل للمياه، الذي يؤدي إلى تحقيق الفائدة من استخدامها بأقل كميةٍ، وبأقل تكاليف مالية ممكنة.

وعندما نريد تطبيق ترشيد الاستهلاك للماء يجب البدء أولاً بتوعية المستهلك بأهمية المياه، وتوضيح نقطة أنها أساس الحياة على الأرض، وأنها أساس التنمية والتطور في جميع المجالات، ويكون الترشيد بتعديل سلوك الفرد، وتغيير أنماط وعادات استهلاكها للمياه، وهذا لا يعني الامتناع عن استخدامها، وإنما تحديد وتقليل استخدامها ليحقق الفائدة الشخصية والمجتمعية، بأقل كميةٍ ممكنة وبأقل تكلفة اقتصادية.

طرق ترشيد استهلاك المياه

  • أثناء الاستحمام: يفضل استخدام الدش بدلاً من ملء الحوض بالماء، ومحاولة غلق مياه الدش كل ما استطاع الشخص ذلك، أيضاً مراعاة أن تكون فترة الاستحمام فترةً قصيرة تكفي بالغرض من الاستحمام، ويمكن تركيب حنفية مياه تنزل الماء بشكلٍ متقطع وليس بشكلٍ كثيف.
  • أثناء الحلاقة وتنظيف الأسنان: محاولة إغلاق الحنفية أثناء الحلاقة وأثناء غسيل الوجه واليدين، كذلك عند تنظيف الأسنان يفضل استخدام كوبٍ من الماء بدلاً من استخدام الحنفية.
  • ترشيد استخدام الماء للمرحاض: يجب فحص خزان المياه الخاص به حتى لا يكون هناك أي تسريبٍ للمياه، أيضاً يجب التأكد من أن مقبض المرحاض موجود في الوضع العادي وليس مُنزلاً لتحت، وتجنب استخدامه إلا عند الضرورة.
  • ترشيد استخدام الماء في المطبخ: يتم ذلك بتجنب فتح مياه الحنفية إلا عند الحاجة وعدم تركها مفتوحة، واستخدام حوضين مليئين بالماء عند الجلي، وأيضاً عند القيام بغسيل الخضار يفضل استخدام حوض مملوء بالماء بدلاً من غسلها تحت الحنفية، أيضاً تجنب استخدام الغسالة إلا إذا أصبحت كمية الغسيل كثيرة وتستحق أن تسرف كمية مياهٍ كبيرة لذلك، أيضاً عند الرغبة بتناول الماء البارد يجب وضع الماء بالثلاجة وعدم انتظار ماء الحنفية حتى تنزل الماء الباردة.
  • ترشيد استهلاك المياه خارج المنزل: يمكن تحقيق ذلك عن طريق ريّ الحديقة في حال الجفاف، مع ضمان أن المياه قد وصلت للجذور، مع الحرص على الري في الصباح الباكر أو وقت الغروب، أيضاً يجب تجنب ري الممرات وبدلاً من ذلك وضع رشاشات للمياه، والحرص على زراعة أشجار في الحديقة لا تحتاج إلى كميات مياهٍ كبيرة، والانتباه إلى الأطفال كي لا يلعبوا بخراطيم المياه.

بقي أن نذكر نقطةً رئيسية وهي عمل صيانة دورية لشبكة المياه البيتية، والتأكد من عدم وجود تسرب فيها، وكذلك الحرص على التوعية في استعمال الماء، ويساعد ذلك كثيراً في ترشيد استهلاك الماء.

بحث عن ترشيد استهلاك الماء

إنّ الماء عماد الحياة، ويتضح ذلك من الآية الكريمة التي يقول فيها الله جلّ وعلا:” وجعلنا من الماء كل شيءٍ حيّ”، ونظراً لأهميته؛ فإنّ الحكومات والجهات المعنيّة في الدولة، تناشد جميع الأطراف من أفراد ومؤسسات على ضرورة حفظ المياه من الهدر، واتّباع طرق ترشيد الماء السليمة لتحقيق هذا الغرض النبيل، وهو الأمر ذاته الذي حضّ عليه الرسول الكريم عليه السلام في الحديث الشريف: “لا تسرف في الماء ولو كنت على نهر جارٍ”، وسيكون هذا الموضوع هو محور حديثنا لهذه المقالة.

تعريف ترشيد استهلاك الماء

هو استخدام المياه والاستفادة منها، بأقل تكلفة وكمية ممكنة، في مختلف نواحي الحياة.

حلول مقترحة لترشيد استهلاك المياه

  • غسل السيارة بالدلو بدلاً من استخدام خرطوم المياه.
  • عدم ترك حنفيّة الماء مفتوحة أثناء تنظيف الأسنان، أو غسل الوجه، وفتحها عند الحاجة فقط.
  • استخدام الري بالتنقيط لري المزروعات، أو نظام الرذاذ، وذلك لأنّهما يستهلكان مقداراً بسيطاً من الماء مقارنة مع نظم الريّ التقليديّة، وبفعاليّة عالية تستفيد منها النباتات بشكل كبير.
  • غسل الخضار والفواكه في وعاء، وتوضع فيه الكميّة المناسبة من الماء، بدلاً من غسلها تحت حنفيّة الماء.
  • الاستحمام بالدش عوضاً عن ملء حوض الاستحمام بكميّة كبيرة من المياه. الفحص الدوري لصنابير وأنابيب المياه، تجنّباً لأيّ تسرّب ماء قد ينتج إذا ما كان هناك عطل ما فيها.
  • وضع مظلة مناسبة على برك السباحة، وذلك كي لا تتعرّض لأشعّة الشمس المباشرة، من أجل تقليل كميّة الماء المتبخّرة من البركة.
  • معالجة المياه العادمة، واستخدامها في ري المزروعات؛ عوضاً عن استخدام المياه النظيفة في الري.
  • عمل دورات تثقيفية للطلاب في المدارس، حول ضرورة الاقتصاد في استهلاك المياه، ودورهم في الحفاظ عليها.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

نصلك فى الحال